مقالات الأعضاء

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

مقالات الأعضاء المسجلين بالموقع، حيث يمكنكم نشر اي مقال خاص بالشيخ محي الدين مع مراعاة حقوق النشر.... نرجو إخبار عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. في حال وجود أي مخالفة.

calligraphy

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
Pin It


عفويات: ابن عربي في فاس وسيمياء الأساس: ملكوت الوجه



م.شوقي الزّين - مفكّر جزائري



«كنت بمدينة فاس سنة 591ه/1195م وعساكر الموحدين قد عبرت الأندلس لقتال العدو حين استفحل أمره على الإسلام فلقيت رجلا من رجال الله ولا أزكى على الله أحداً وكان من أخص أودائي فسألني: ماتقول في هذا الجيش، هل يفتح له وينصر في هذه السنة أم لا؟ فقلت له: ما عندك في ذلك، فقال إن الله قد ذكر ووعد نبيه بهذا الفتح في هذه السنة». (ابن عربي، الفتوحات المكية، الجزء الرابع، ص. 220).

«إذا كان بإمكان ابن عربي أن يختار إسماً رمزياً لمدينة فاس، لكان سيسمّيها "نور"، لأنّه للمرة الثانية يرتقي فيها إلى منزل النور». (كلود أداس، ابن عربي أو البحث عن الكبريت الأحمر، باريس، غاليمار، 1989، ص. 182).

«الوجه هو مجلى كلمة الله» (إيمانويل لفيناس، الغيرية والتعالي، منشورات فاتا مورغانا، ص. 114).
«فأينما تولّوا فثمّ وجه الله» (البقرة، الآية 115).

calligraphy

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
Pin It

ابن عربي سيرته وفكره
 
 المؤلف: كلود عداس
 ترجمة: د. أحمد الصادقي
 مقدمة: د. سعاد الحكيم
 الناشر: دار المدار الإسلامي
 عدد الصفحات: 481
 
 
 في بلاد الأندلس، القرن السابع الهجري، بالتحديد حين بدأت تستسلم للغزو المسيحي وفي المشرق حين بدأت بلاد المسلمين تتعرض للغزو الصليبي في نهايات القرن الخامس الهجري. ثمان وسبعون سنة هي مجموع السنوات التي عاشها ابن عربي أعادتها الكاتبة بدقة وصبر وسرد ممتع كما أضافت ترجمة د. أحمد الصادقي إضافة حقيقية، حيث تتبع المترجم النصوص المترجمة وأثبتها من متونها العربية الأصلية.

calligraphy

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
Pin It

ما بين نعم ولا- ابن رشد وابن العربي: الفرق والجمع بين العقل والقلب

 (نشر هذا المقال في العدد التاسع من مجلة الإمارات الثقافية، يناير 2013)

مقدمة:
لقد كان اللقاء التاريخي بين اثنين من أساطين الفكر الإسلامي: ابن رشد وابن العربي، حدثاً فريداً نظراً للاختلاف الكبير في رؤيتيهما للوجود، ولاختلافهما الجذري في طريقة دراسته، فالأوّل فيلسوف يعتمد على النظر والمنطق والثاني صوفي يثق بالذوق والمشاهدة. ولقد شاء ابن العربي أن ينقل لنا الحديث الرمزيَّ المقتضب الذي دار بينهما لما فيه من إشارات بديعة يمكن أن تكون أساساً للجمع بين العقل والشهود، أو بين العلم العقلي النظري والعلم الفيضي الإلهي، من أجل الوصول إلى نظريةٍ متكاملةٍ تستطيع فهمَ الوجود، بطرفيه الطبيعيِّ والروحانيِّ، وتفسيرَ الظواهر الكونيَّة الأساسيَّة كالحركة، وفهم ماهيَّة الزمان والمكان.
 
اللقاء بين ابن العربي وابن رشد:

calligraphy

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
Pin It

سفر في الشيخ الأكبر ابن عربي
 
 
 
 سامر عدنان درويش
 
 
 
 ولد الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي في 27/7/1165 م، في قرية صغيرة اسمها مرسية، إلى الشرق من بلاد الأندلس، من والد كان من المقربين من سلطان اشبيلية، Sevilla حاليًا، ووالدة تدعى نور. ورث التدين والتصوف عن عمه عبدالله بن محمد ابن عربي، الذي كان من أهل طريق الله، ويقول عنه:
 
 دخل عمي هذا الطريق في آخر عمره على يد صبي صغير، لم يدر ما هذا الطريق دخله وهو في الثمانين.
 
 وفي مقدمة كتابه الاسراء إلى مقام الأسرى يروي لنا الشيخ الأكبر عن رحلته الشخصية في هذا الكون، اخترنا منها أول ما جاء فيها لشدة جماليته، ولنستشف تأثر الشيخ مولانا الأكبر برحلة عمه؛ يقول في باب سفر القلب ص 172:
 
 قال السالك: خرجت من بلاد الأندلس أريد بيت المقدس وقد اتخذت الإسلام جوادًا، والمجاهدة مهادًا، والتوكل زادًا، وسرت على سواء الطريق أبحث عن أهل الوجود والتحقيق، فلقيت "فتى روحاني الذات"، رباني الصفات، يومئ إلي بالالتفات فقلت: ما وراءك يا عصام؟ قال: وجود ليس له انصرام. قلت له: هذه أرواح المعاني، وأنا ما أبصرت إلا الأواني. قال: أنت غمامة على شمسك فاعرف حقيقة نفسك، فإنه لا يفهم كلامي إلا من رقا مقامي.
 
 أمضى الشيخ الأكبر ابن عربي سنوات طفولته ومطلع شبابه في مدينة اشبيلية، حيث تتلمذ على يد نخبة من فقهائها، ثم قرر أن يمضي حياته مرتحلاً، فانتقل إلى مدينة فاس شمال المغرب، حيث عاش فيها زهاء عشر سنوات، وفيها تمت له مشاهدته الأولى أثناء إمامته لجماعة من المصلين في جامع عين الخيل في فاس، والذي ما زال قائمًا إلى اليوم، ثم بدء أسفاره نحو المشرق، مرورًا ببلاد الرافدين ثم مكة، حيث مكث فيها ليكتب أهم مؤلفاته الفتوحات المكية، من 12 مجلدًا؛ منتهيًا به الطريق إلى الشام حيث وافته المنية هناك في 14/11/1240م، ودفن في سفوح جبل قاسيون المطل على الشام، وتحول ضريحه إلى مزار فيما بعد.
 
 خمسة وسبعون عامًا عاشها ابن عربي تاركًا خلفه أكثر من 23 اجتهادًا ومؤلفات وكتبًا كثيرة تعد بمثابة كنوز ومجموعة من الرسائل هي موضوع بحثنا الآن.
 
 تتألف هذه الرسائل من 21 رسالة في 544 صفحة، جمعت وصدرت عن دار صادر للطباعة والنشر في بيروت، وهذه ليست كل رسائله. سنسلط الضوء على ما هو يقبل امتصاص الضوء منها، ونعرض عمّا هو مكنوز فيها ومستقر لا يدركه إلا من كان على مستوى رفيع من الكشف والادراك والحس والذوق في الطرق الصوفية التي كان الشيخ الأكبر ابن عربي أحد أبرز أعلامها.
 
 بالنسبة إلى البعض، فإنهم يعتقدون أن الصوفية تعني التقشف والبعد عن المجتمع والانزواء، في حين نجد، من خلال كتابات ابن عربي، أن لديه مفهومًا خاصًا يفهم فيه الحياة بمعناها الشمولي الواسع أو الخاص والضيق، وهو الحب. الحب هو عنده بمثابة سر وأساس تقوم عليه شرعة تعامل الإنسان مع ذاته أو مع غيره: