كتاب شمس المغرب

هذه النسخة من كتاب شمس المغرب موافقة بشكل تقريبي للطبعة الأولى (دار فصلت - حلب - 2006).

 

الصفحة: 22

 
   
         
 

أما بالنسبة للشيوخ المعترفين بفضل الشيخ محي الدين ومرتبته ولكنهم يمنعون مريديهم من قراءة كتبه خشيةً عليهم من الفتنة بما فيها من المعارف العميقة الغور، فقد يكون هذا الأمر مبرّراً في بعض الأحيان، ولكن الأمر اليوم قد تغيّر مع تقدّم وسائل الإعلام والاتصال وتعرّض الإنسان للكثير من الفتن الفكرية والثقافية مما أكسبنا نوعاً من المناعة حيث أصبح معظم الناس أكثر انفتاحاً لسماع ورؤية الطرف الآخر من غير أن يعني ذلك موافقتهم على ما هم عليه. وكذلك الشيخ محي الدين، لم يطلب من أحد أن يوافقه ويؤمن بكل ما يقوله أو يلزمه به، بل يتركه في مجال الاحتمال حتى يجد له، أو عليه، الدليل. فمتى وجد له دليلا سيجد أن عقله يقبله تلقاءً ويتّسع له صدره ويستريح له قلبه لأنه، كما يقول الشيخ في مقدمة الفتوحات المكية: "لا يثلج الصدر إلا ما يقطع بصحته". وفي كل الأحوال لا بدّ من الرجوع إلى أصول العقيدة المبنيّة على القرآن الكريم والسنّة الشريفة.

محتويات هذا الكتاب

يرى البعض أن الباحث أو الكاتب يجب أن يكون حيادياً تماماً في الموضوع الذي يناقشه، ولقد حاولت أن أكون كذلك في أغلب الأحيان، ولكنني لا أستطيع أن أخفي انحيازي التام للشيخ محي الدين ابن العربي رضي الله عنه وإيماني بكلّ ما يقوله والذي لا يخالف صريح العقيدة الإسلامية المعتمدة على القرآن الكريم والسنّة الشريفة. وكذلك لا أخفي انحيازي التام في تأويل أقواله وتصرّفاته والأحداث التي مرّ بها لصالحه وذلك من باب حسن الظنّ أوّلاً ثم من باب الإيمان والاعتقاد بنزاهته عن كلّ ما يمكن أن يمسّ الأخلاق أو العقيدة الإسلامية، رغم أنني لا أسلّم بعصمة أحدٍ غيرِ الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام. ومن هذا المنطلق فإنّ هذا الكتاب يدمج بين الدراسة الأكاديمية والنقدية وبين المواقف الدفاعية عن كلّ ما اتُّهم به ابن العربي، رغم أنني حاولت في الفصل الأخير أن أناقش جميع وجهات النظر المختلفة بحياد تام وخاصة تلك التي تنتقد الشيخ الأكبر، بل وجدت توافقاً خفياً بين ابن العربي وخصومه الذين لم يفهموه.

ومن جهة أخرى فمن المعروف أن التصوّف يعتمد بشكل أساسي على علم الكشف، وهو علم ذوقي لدنّي لا يدخل دائماً تحت مظلّة العقل والمنطِق والبراهين، وبالتالي لا يمكن الدفاع عنه وحمل القرّاء والمستمعين على التصديق به. ولذلك لم أحاول كثيراً إقناع القارئ بالأدلّة والبراهين على كلّ ما أقوله أو أنقله عن الشيخ محي الدين من الأمور الغريبة كلقائه بالخضر عليه السلام ورؤيته للأرواح. وكلّ ما أرجوه من القارئ الكريم الإنصاف والتمهّل قبل الإنكار؛ فليس كلّ غريب مستحيل إلاّ إذا وجدنا على عكسه الدليل، وليس بالعكس! فممّا يُؤسف له أنّ أغلب الناس وكثيراً من العلماء والمثقفين اعتادوا على رفض كلّ ما لم نقدّم لهم عليه برهاناً، وكأننا قد أحطنا بجميع العلوم وأن كلّ ما وراء معرفتنا جهل وظنون. فليس الأمر كذلك وهذا المبدأ خاطئ بل يجب على الإنسان المنصف أن يترك كلّ ما هو غريب من العلم في مجال الاحتمال حتى يجد له أو عليه دليلاً. فمتى وجد له دليلاً يقبله ومتى وجد عليه دليلاً يرفضه بحذرٍ شديدٍ. وفي كلّ الأحوال هناك أنواع من العلم الضروري الذي لا يوجد له ولا عليه دليل، وخاصة علوم الذوق والمشاهدة التي تحصل في القلب ولا يمكن للإنسان رفضها لعلمه اليقيني بصحّتها حتى وإن لم يملك عليها دليلاً.

 
         
   
 

تم إعداد هذا الكتاب من قبل موقع الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي