كتاب شمس المغرب

هذه النسخة من كتاب شمس المغرب موافقة بشكل تقريبي للطبعة الأولى (دار فصلت - حلب - 2006).

 

الصفحة: 26

 
   
         
 

الميلادية قد يتضمّن خطأً قد يزيد عن مقدار عام، وذلك عندما لا نعرف عن أي جزء من السنة نتكلم، ولكن مرجعنا دائما في هذا الكتاب إلى التأريخ الهجري وليس الميلادي، وإنما وضعنا التاريخ الميلادي للتقريب.

المراجع والمصادر

بالإضافة إلى كتب التاريخ المختلفة وكتب الرجال والوفيات، فإن اعتمادنا في هذا الكتاب كان بشكل أساسي على الدرر التي التقطناها من بحر "الفتوحات المكيّة"، الذي ذكر فيه الشيخ الأكبر الكثير من الحوادث التي مرّ بها في أسفاره المختلفة. بعد ذلك فإن رسالة "روح القدس في مناصحة النفس" تُعتبر مرجعاً أساسياً لكلّ من يريد دراسة حياة الشيخ الأكبر لأنه ذكر فيها العديد من شيوخه الذين تعامل معهم والذين كثيرا ما لا نجد تعريفهم في الكتب الأخرى. يضاف إلى ذلك رسالة "الدرّة الفاخرة في ذكر من انتفعت بهم في طريق الآخرة" وهي رسالة طويلة لم تنشر بعدُ باللغة العربية مع أنه قد تمّ ترجمة أجزاء منها إلى اللغة الإنكليزية والإسبانية. ولكنني اعتمدت على بعض المخطوطات التي قام بإرسالها لي الدكتور ستيفين هرتنشتاين مشكورا. وكذلك فقد استفدنا بشكل كبير من رسائل ابن العربي الأخرى التي ذكر فيها بعض شيوخه مثل الإجازة التي كتبها للملك الأشرف الأيوبي. بالإضافة إلى ذلك فقد استخلصنا الكثير من التواريخ من مقدمات كتب الشيخ محي الدين أو من داخل النصوص حيث يتكلم عن سبب تأليفه لهذه الكتب وتاريخه بالإضافة إلى ذكر حوادث أخرى مختلفة.

ولم نقم بكل هذا العمل من الصفر بل استفدنا كثيراً من الكتب الجيدة الأخرى للباحثين الذين سبقونا في هذا المجال واعتمدنا عليهم كثيراً في تجميع هذا الكتاب حيث قدّموا لنا عرضاً مفصلاً لحياة الشيخ الأكبر من خلال كتبه الكثيرة المطبوعة والمخطوطة والتي لم يمكن لنا الوصول إليها لولا أبحاثهم المهمة في تصنيفها ودراستها واستخلاص النتائج منها. فرغم أننا اعتمدنا بشكل أساسي على مؤلفات الشيخ محي الدين ابن العربي نفسه، إلا أنه لا بدّ من ذكر بعض المراجع المهمة التي سهّلت علينا طريق البحث كثيراً.

فنذكر في هذا الخصوص أولا الباحث الإسباني أسين بلاثيوس وهو الذي قدّم كتاباً يعدّ من أول وأهم الدراسات حول حياة الشيخ الأكبر رغم ما فيه من الأخطاء والمغالطات، وقد قام عبد الرحمن بدوي بترجمة هذا الكتاب من الإسبانية إلى العربية وهو بعنوان: "ابن العربي، حياته ومذهبه" وطبع سنة 1979 من قبل وكالة المطبوعات في الكويت وبيروت. ومن الأعمال المهمة والتي لا يمكن لأي باحث الاستغناء عنها ما قدمه الدكتور عثمان يحيى في كتابه (Histoire et Classification de l-oeuvre d-Ibn -Arabî) والذي ترجمه الدكتور أحمد الطيبي إلى العربية ونُشر باسم "مؤلفات ابن العربي، تاريخها وتصنيفها"، ونشرته الهيئة المصرية العامة للكتاب في القاهرة سنة 2001. وفي هذا الكتاب قام الدكتور عثمان رحمه الله مشكوراً بتقديم جدول بتواريخ وجود الشيخ الأكبر في المدن والبلدان المختلفة التي مرّ بها وذكرها في كتبه المختلفة أو ذكرها بعض تلاميذه في سماعاتهم على الكتب التي نقلوها عنه. ولكن هذا الجدول فيه أخطاء كثيرة أيضاً.

وكذلك اعتمدنا بشكل كبير على الكتاب المهم الذي قدمته كلوديا عداس باللغة الفرنسية أيضاً وترجم إلى اللغة الإنكليزية وهو كتاب "البحث عن الكبريت الأحمر" [Claude Addas, Ibn Arabi ou La

 
         
   
 

تم إعداد هذا الكتاب من قبل موقع الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي