By Mohamed Haj Yousef

16- القصيدة السادسة عشر وهي ستة عشر بيتاً من البحر المتقارب

16- القصيدة السادسة عشر وهي ستة عشر بيتاً من البحر المتقارب

1 حَمَلْنَ عَلَى الْيَعْمَلَاتِ الْخُدُورَا  ***  وَأَوْدَعْنَ فِيهَا الدُّمَى وَالْبُدُورَا
2 وَوَاعَدْنَ قَلْبِيَ أَنْ يَرْجِعُوا  ***  وَهَلْ تَعِدُ الْخُودُ إِلَّا غُرُورَا
3 وَحَيَّتْ بِعُنَّابِهَا لِلْوَدَاعِ  ***  فَأْذْرَتْ دُمُوعاً تَهِيجُ السَّعِيرَا
4 فَلَمَّا تَوَلَّتْ وَقَدْ يَمَّمَتْ  ***  تُرِيدُ الْخَوَرْنَقَ ثُمَّ السَّدِيرَا
5 دَعَوْتُ ثُبُوراً عَلَى إِثْرِهِمْ  ***  فَرَدَّتْ وَقَالَتْ: أَتَدْعُوا ثُبُورَا
6 فَلَا تَدْعُوَنَّ بِهَا وَاحِداً  ***  وَلٰكِنَّمَا ادْعُ ثُبُوراً كَثِيرَا
7 أَلَا يَا حَمَامَ الْأَرَاكِ قَلِيلاً:  ***  فَمَا زَادَكَ الْبَيْنُ إِلَّا هَدِيرَا
8 وَنَوْحُكَ يَا أَيُّهَذَا الْحَمَامُ  ***  يُثِيرُ المَشُوقَ يُهِيجُ الْغَيُورَا
9 يُذِيبُ الْفُؤَادَ يَذُودُ الْرُّقَادَ  ***  يُضَاعِفُ أَشْواقَنَا وَالزَّفِيرَا
10 يَحُومُ الْحِمَامُ لِنَوْحِ الْحَمَامِ  ***  فَنَسْأَلُ مِنْهُ الْبَقَاءَ يَسِيرَا
11 عَسـَى نَفْحَة مِنْ صَبَا حَاجِرٍ  ***  تَسُوقُ إِلَيْنَا سَحَاباً مَطِيرَا
12 تُرَوِّي بِهَا أَنْفُساً قَدْ ظَمِئْنَ  ***  فَمَا ازْدَادَ سُحْبُكَ إِلَّا نُفُورَا
13 فَيَا رَاعِيَ النَّجْمِ كُنْ لِي نَدِيماً  ***  وَيَا سَاهِرَ الْبَرْقِ كُنْ لِي سَمِيرَا
14 أَيَا رَاقِدَ الْلَّيْلِ هُنِّئْتَهُ،  ***  فَقَبْلَ المَمَاتِ عَمَرْتَ الْقُبُورَا
15 فَلَوْ كُنْتَ تَهْوَى الْفَتَاة الَعَرُوبَا  ***  لَنِلْتَ النَّعِيمَ بِهَا وَالسُّـرُورَا
16 تُعَاطِي الْحِسَانَ خُمُورَ الْخِمَارِ،  ***  تُنَاجِي الشُّمَوسَ تُنَاغِي الْبُدُورَا

System.String[]





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل في الموقع!)


التعليقات


|البداية| |محي الدين| |الكتب| |الجوهر| |الفتوحات| |الفصوص| |المسامرات| |الشعر| |أوراد| |مخطوطات| |مقالات| |أخبار| |المعرض| |اقتباسات| |بحث| |المنتديات| |حول| |
تمت مشاهدة هذه الصفحة 999 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 3794985 مرة منذ 2020-08-07.