16- القصيدة السادسة عشر وهي ستة عشر بيتاً من البحر المتقارب

16- القصيدة السادسة عشر وهي ستة عشر بيتاً من البحر المتقارب

1 حَمَلْنَ عَلَى الْيَعْمَلَاتِ الْخُدُورَا  ***  وَأَوْدَعْنَ فِيهَا الدُّمَى وَالْبُدُورَا
2 وَوَاعَدْنَ قَلْبِيَ أَنْ يَرْجِعُوا  ***  وَهَلْ تَعِدُ الْخُودُ إِلَّا غُرُورَا
3 وَحَيَّتْ بِعُنَّابِهَا لِلْوَدَاعِ  ***  فَأْذْرَتْ دُمُوعاً تَهِيجُ السَّعِيرَا
4 فَلَمَّا تَوَلَّتْ وَقَدْ يَمَّمَتْ  ***  تُرِيدُ الْخَوَرْنَقَ ثُمَّ السَّدِيرَا
5 دَعَوْتُ ثُبُوراً عَلَى إِثْرِهِمْ  ***  فَرَدَّتْ وَقَالَتْ: أَتَدْعُوا ثُبُورَا
6 فَلَا تَدْعُوَنَّ بِهَا وَاحِداً  ***  وَلٰكِنَّمَا ادْعُ ثُبُوراً كَثِيرَا
7 أَلَا يَا حَمَامَ الْأَرَاكِ قَلِيلاً:  ***  فَمَا زَادَكَ الْبَيْنُ إِلَّا هَدِيرَا
8 وَنَوْحُكَ يَا أَيُّهَذَا الْحَمَامُ  ***  يُثِيرُ المَشُوقَ يُهِيجُ الْغَيُورَا
9 يُذِيبُ الْفُؤَادَ يَذُودُ الْرُّقَادَ  ***  يُضَاعِفُ أَشْواقَنَا وَالزَّفِيرَا
10 يَحُومُ الْحِمَامُ لِنَوْحِ الْحَمَامِ  ***  فَنَسْأَلُ مِنْهُ الْبَقَاءَ يَسِيرَا
11 عَسـَى نَفْحَة مِنْ صَبَا حَاجِرٍ  ***  تَسُوقُ إِلَيْنَا سَحَاباً مَطِيرَا
12 تُرَوِّي بِهَا أَنْفُساً قَدْ ظَمِئْنَ  ***  فَمَا ازْدَادَ سُحْبُكَ إِلَّا نُفُورَا
13 فَيَا رَاعِيَ النَّجْمِ كُنْ لِي نَدِيماً  ***  وَيَا سَاهِرَ الْبَرْقِ كُنْ لِي سَمِيرَا
14 أَيَا رَاقِدَ الْلَّيْلِ هُنِّئْتَهُ،  ***  فَقَبْلَ المَمَاتِ عَمَرْتَ الْقُبُورَا
15 فَلَوْ كُنْتَ تَهْوَى الْفَتَاة الَعَرُوبَا  ***  لَنِلْتَ النَّعِيمَ بِهَا وَالسُّـرُورَا
16 تُعَاطِي الْحِسَانَ خُمُورَ الْخِمَارِ،  ***  تُنَاجِي الشُّمَوسَ تُنَاغِي الْبُدُورَا

System.String[]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





التحقيق إذا فاتك في أول الطريق فسلك بك على غير الطريق المشروعة وأنت لا تعرف وجه الحق الذي له في كل شيء فلا تعول على غايته.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب ما لا يعول عليه - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!