By Mohamed Haj Yousef

41- القصيدة الحادية والأربعون وهي ثلاثة عشر بيتاً من البحر المتقارب

41- القصيدة الحادية والأربعون وهي ثلاثة عشر بيتاً من البحر المتقارب

1 رَعَى اللهُ طَيْراً عَلَى بَانَة  ***  قَدَ افْصَحَ لِي عَنْ صَحِيحِ الْخَبَرْ
2 بِأَنَّ الْأَحِبَّة شَدُّوا عَلَى  ***  رَوَاحِلِهُمْ، ثُمَّ رَاحُوا سَحَرْ
3 فَسِـرْتُ وَفِي الْقَلْبِ مِنْ أَجْلِهِمْ  ***  جَحِيمٌ لِبَيْنِهِمُ تَسْتَعِرْ
4 أُسَابِقُهُمْ فِي ظَلَامِ الدُّجَى،  ***  أُنَادِي بِهِمْ ثُمَّ أَقْفُو الْأَثَرْ
5 وَمَا لِي دَلِيلٌ عَلَى إِثْرِهِمْ  ***  سِوَى نَفَسٍ مَنْ هَوَاهُمْ عَطِرْ
6 رَفَعْنَ السِّجَافَ أَضَاءَ الدُّجَى،  ***  فَسَارَ الرِّكَابُ لِضَوْءِ الْقَمَرْ
7 فَأَرْسَلْتُ دَمْعِي أَمَامَ الرِّكَابِ،  ***  فَقَالُوا: مَتَى سَالَ هٰذَا النَّهَرْ؟
8 وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا عُبُوراً لَهُ  ***  فَقُلْتُ: دُمُوعِي جَرَيْنَ دُرَرْ
9 كَأَنَّ الرُّعُودَ لِلَمْعِ الْبُرُوقِ  ***  وَسَيْرُ الْغَمَامِ لِصَوْبِ المَطَرْ
10 وَجِيبُ الْقُلُوبِ لِبَرْقِ الثُّغُورِ،  ***  وَسَكْبُ الدُّمُوعِ لِرَكْبٍ نَفَرْ
11 فَيَا مَنْ يُشَبِّهُ لِينَ الْقُدُودِ  ***  بِلِينِ الْقَضِيبِ الرَّطِيبِ النَّضِـرْ
12 فَلَوْ عُكِسَ الْأَمْرُ مِثْلَ الَّذِي  ***  فَعَلْتَ لَكَانَ سَلِيمَ النَّظَرْ
13 فَلِينُ الْغُصُونِ كَلِينِ الْقُدُودِ  ***  وَوَرْدُ الرِّيَاضِ كَوَرْدِ الْخَفَرْ

System.String[]





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل في الموقع!)


التعليقات


|البداية| |محي الدين| |الكتب| |الجوهر| |الفتوحات| |الفصوص| |المسامرات| |الشعر| |أوراد| |مخطوطات| |مقالات| |أخبار| |المعرض| |اقتباسات| |بحث| |المنتديات| |حول| |
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1000 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 3716954 مرة منذ 2020-08-07.