تَوَجُّهِ حَرْفِ السِّينِ

 

تَوَجُّهِ حَرْفِ السِّينِ سيدي: سلام عليّ مِنْكَ،
أَنْتَ سندي،
سواء عِنْدَكَ سري وَجهري،
تسمع ندائي وَتجيب دعائي،
محوتَ بنوركَ ظلمتي،
وَأَحييتَ بنوركَ ميتتي،
فَأَنْتَ ربي،
وَبيدكَ سمعي وَبصري وَقلبي،
ملكتَ جميعي،
وَشرفتَ وَضيعي،
وَأَعليتَ قدري،
وَرفعتَ ذكري،
تباركتَ نور الأَنوار،
وَكَاشِفَ الأَسرار،
وَواهب الأَعمار،
تنزهتَ فِي سمو جلالكَ عَنْ سماتَ المحدثاتَ،
وَعلتَ رتبة كمالكَ عَنْ تطرق النقائص إِليها وَالآفاتَ،
وَأَنَارتَ بشُهُوْدِ ذَاتِكَ الأَرضون وَالسمواتَ،
فلكَ المجد الأَرفع،
وَالجناب الأَوسع،
وَالعز الأَجمع،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ وَالرُّوْحِ،
جلّلتَ السَّمَوَاتَ وَالأَرض بالعظمة،
وَتفردتَ بالوَحْدَانِيَّة،
وَقبرتَ العباد بالموتَ،
إِقهر أَعداءنا بالموتَ،
وَباركَ لَنَا بالموتَ،
وَمَا بعد الموتَ،
منور الصياصي المظلمة،
وَغواسق الجواهر المدلهمة،
وَمنقذ الغرقى من بحر الهيولى،
أَعوذ بِكَ من غاسق إِذَا وَقب،
وَحاسد إِذَا ارتقب. مليكي أَنَاديكَ وَأَنَاجيكَ مناجاة عبد كسير يعلم إِنَّكَ تسمع،
وَيطمع إِنَّكَ تجيب،
وَاقف ببابكَ وَقوف مضطر لاَ يجد من دونكَ وَكيلا. أَسْأَلُكَ إِلهِي باسمكَ الَّذِيْ أَفضتَ بِهِ الخيراتَ،
وَأَنزلتَ بِهِ البركاتَ،
وَمنحتَ بِهِ أَهل الشكر الزياداتَ،
وَأَخرجتَ بِهِ من الظلماتَ،
وَنسختَ بِهِ أَهل الشِرْك وَالدناءاتَ،
وَفرجتَ بِهِ من الكرباتَ،
أَن تفِيض علي من ملابس أَنواركَ مَا تردّ بِهِ عني أَبصار الأَعادي حاسرة،
وَأَيديهم خاسرة،
وَاِجْعَلْ حظي مِنْكَ إِشراقا يجلو لي كُلّ خفِي،
وَيكشف لي عَنْ كُلّ سرّ عَلِيّ،
يَا نور النور،
يَا كَاشِفَ كُلّ مستور،
إِلَيْكَ ترجع الأَمور،
وَبكَ تدفع الشرور،
يَا رب يَا رحيم يَا غفور،
لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ مجيب الداعين،
وَملاذ الأَوابَيْنَ،
أَنْتَ حسبي وَنعم الوكيل.
وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَبِيِّ الأَمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ،
وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





يجب الحرص على أن يكون عمر الأضحية مناسباً وذلك للحرص على الحصول على أكبر كمية من اللحم، ولابد من مراعاة سلامة الأضحية من العيوب الشائنة التي تنقص من قيمتها أو تعيبها، فإن الأفضل للأضحية ما كان كامل الخِلقة دون أي نقص.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!