عرض الصفحة 13 - ديوان الشيخ محي الدين ابن العربي

 

الديوان الكبير للشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي

التنسيق موافق لطبعة --.

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

الصفحة 13 - ديوان الشيخ محي الدين ابن العربي


وقل إذا جئته فقيرا *** يا سيّدا ودّه اعتمادي
اسق شراب الوصال صبا *** ما زال يشكو صدى البعاد
تاه زمانا بغير قوت *** إذ لم يشاهد سوى العباد
فكن له القوت ما استمرت *** أيّامه الغرّ باقتصاد1
حتى يموت العذول صبرا *** وتنطفي جمرة البعاد
ويعجب الناس من شخيص *** يكون بعد الضلال هادي
من كان ميتا فصار حيا *** فقد تعالى عن النفاد
ما خلع النعل غير موسى *** بشرطها عند بطن واد
من خلعت نعله تناهت *** رتبة أقواله السّداد
فإن تكن هاشميّ ورث *** فاسلك بها منهج السّداد
والبس نعاليك إن من لم *** يلبس نعاليه في وهاد
فهل يساوي المحيط حالا *** من لم ير العين في الرماد
فميز الحال إذ تراه *** في مركب القدس في الغوادي2
ورتب العلم إذ يناجي *** سرك بالسرّ في الهوادي3
وارقبه في وهم كل سرّ *** في ساتر إن أتى وبادي
ولا تشتّت ولا تفرّق *** عبديه من حاضر وبادي
فإن وهبت الرجوع فرّق *** بين الحواضر والبوادي
واحذر بأن تركب المهارى *** إذ تقرن العير بالجواد4
لا يحجبنك الشخوص واصبر *** على مهماته الشداد
وانظر إلى واهب المعاني *** وقارن العين بالفؤاد
وأسند الأمر في التلقي *** له تكن صاحب استناد
ولا يغرّنك قول عبدي *** فالحقّ في الجمع لا ينادي
وإنّ هذا المقام أخفى *** من عدم المثل للجواد
فكنه علما وكنه حالا *** مع رائح إن أتى وغادي
وكنه نعتا ولا تكنه *** ذاتا فعين المحال بادي
ولا تكن ذا هوى وحب *** فيه فقلب المحب صادي5
من بات ذا لوعة محبا *** شكا له حرقة الجواد
وانظر بعين الفراق أيضا *** فيه ترى حكمة العناد


1) القوت: المسكة من الرزق. الأيام الغر: الأيام البيضاء.

2) الغوادي: جمع الغدوة: البكرة.

3) الهوادي من الليل: أوائله.

4) المهارى: جمع المهرة: الأنثى من أولاد الفرس.

5) الصادي: العطشان.


- الديوان الكبير - الصفحة 13


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





كل ما يقع لك فيه الإشتراك مع غير الجنس لا يعوَّل عليه، وإن كان حقا في نفس الأمر ولكن لا يدل على الإختصاص الإلهي الذي يثمر السعادة المطلقة.
الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي [من كتاب ما لا يعول عليه - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!