The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





اختلف الفقهاء في أفضل أنواع الحيوانات للأضحية، والواقع أن هذا أمر يعود إلى اختلاف أذواق الناس في استطابة أنواع لحوم الحيوانات. وذهب أكثر الفقهاء إلى أنَّ الأضحية لا تجوز من غير الأنعام، وذهب ابن حزم وبلال من الصحابة إلى جوازها من كل الحيوانات التي يُؤكل لحمها والتقرب إلى الله بِها. والأضحية جائزة بكلِّ حيوانٍ يُؤكَل لحمُه، مِنْ ذي أربعةٍ أو طائرٍ كالفَرَسِ والإبِلِ وبقرِ الوحشِ والديكِ، والحيوانِ الحلال أكلُه، والأفضل فِي ذلكَ ما طاب لحمُه وكثُر وغلا ثمنُه، ويقول بلال رضي الله عنه: ما أبالي لو ضحَّيتُ بديك. وقال الحنفية: يكره ذبح دجاجة وديك؛ لأنه تشبُّهٌ بالمجوس، وعلة التشبيه هذه منتفية بعد أن أصبح أكل الدجاج والديك شائعاً بين المسلمين، وكان قبل ذلك قليلاً، فقد كان المسلمون لا يستسيغون أكلَ الدجاج.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!