البحث داخل الكتاب

عرض الصفحة 13 - -

 

كتاب فصوص الحكمللشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي

التنسيق موافق لطبعة ....

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

- كتاب فصوص الحكم - الصفحة 13


وصور للإنسان الكامل الذي يعرف الله حق معرفته، فكل منهم ينطق- أو ينطقه ابن عربي- بالمعرفة التي اختص بها، فيقوم في ذلك بشرح ناحية من نواحي مذهبه والدفاع عنه. فآدم مثلًا يفسر معنى الخلافة الإنسانية ويبين منزلته من الله والعالم، وبأي معنى استحق الإنسان الخلافة عن الله، وصدق عليه أنه الموجود الذي خلقه الله على صورته. وأيوب يمثل دور الإنسان الذي ابتلاه الله بعذاب الحجاب- لا عذاب البدن- فهو يبحث جاهداً عن طريقة لإزالة ألم الحجاب عن نفسه حتى يصل إلى برد شراب المعرفة الحقة. وداود وسليمان يتمثل فيهما نوعان من الخلافة: الخلافة الظاهرة التي هي خلافة الملك ويتبعها العلم الظاهر، والخلافة الباطنة التي يتبعها العلم الباطن. ومحمد يمثل دور المدافع عن الفردية الثلاثية: أي التثليث الذي قام عليه كل شي‏ء في الوجود وهكذا. يعمد ابن عربي في كل ذلك إلى تخريج المعاني التي يريدها من الآيات والأحاديث بطريقة خاصة في التأويل. فإن كان في ظاهر الآية ما يؤيد مذهبه- مهما كانت دلالتها على التشبيه والتجسيم- أخذ بها، وإلا صرفها إلى غير معناها الظاهر. وهو مع هذا لا يجيز تأويل المعتزلة للآيات الدالة على التشبيه، بل يتهمهم بأنهم يحكمون العقل وحده في مسائل الإلهيات ويقولون بتنزيه الله تنزيهاً مطلقاً، وهذا في نظره جهل بنصف الحقيقة، إذ الحقيقة الكاملة هي أن الله تعالى منزه مشبَّه معاً. (راجع كلامه في الفص الثاني والعشرين في تفسير قوله تعالى‏ وما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ ولكِنَّ الله رَمى‏).

ولا تخلو طريقة تأويله للآيات من تعسف وشطط أحياناً لا سيما إذا عمد إلى الحيل اللفظية في الوصول إلى المعاني التي يريدها كأن يقول في الفص الأيوبي إن المراد بالشيطان في قوله تعالى‏ «أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ بِنُصْبٍ وعَذابٍ» هو البعد،


-


- كتاب فصوص الحكم - الصفحة 13


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





المسلم حريص على الثواب، ويستكثر من الحسنات، ويجتهد في الطاعات، وكثيراً ما يفكر في كيفية زيادة رصيده من الحسنات، مع كثرة الأعمال والمشكلات، وتعاظم الملهيات والمغريات، ومن هنا أقول لكم وبكل قوة ووضوح: إن الذكر من أعظم أبواب الأجر، ويؤكد ذلك حديث رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حيث قال: "كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ، ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ: سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ، سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ"، والكثير من الأحاديث المماثلة.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!