البحث داخل الكتاب

عرض الصفحة 18 - -

 

كتاب فصوص الحكمللشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي

التنسيق موافق لطبعة ....

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

- كتاب فصوص الحكم - الصفحة 18


يا من يراني مجرماً ولا أراه آخذ

كم ذا أراه منعماً ولا يراني لائذا «1»

ومن أمثلة تأويل الظاهر بالباطن شرحه لكتابه المعروف بترجمان الأشواق الذي نظمه بلسان النسيب والغزل يكنِّي بكل اسم فيه عن فتاة جميلة تعلق بها عند ما زار مكة سنة 598 ه، ويومئ إلى الواردات الإلهية والتنزلات الروحانية والمناسبات العلوية. وفي ذلك يقول:

كلُّ ما أذكره من طلل‏ أو ربوع أو مغان كلُّ م

أو خليل أو رحيل أو رُبىً‏ أو رياض أو غياض أو حِمَى‏

أو نساء كاعبات نُهَّدٍ طالعات كشموس أو دُمىَ‏

كل ما أذكره مما جرى‏ ذكره أو مثله أن تفهم

صفة قدسية علوية أعْلَمَتْ أن لصدقي قدم

فاصرف الخاطر عن ظاهرها واطلب الباطن حتى تعلما «2»

ثانياً: أنه يستعمل كثيراً من المصطلحات الفلسفية والكلامية على سبيل الترادف أو المجاز مع ألفاظ أخرى واردة في القرآن والحديث فيحملها من المعاني ما يخرجها عن أصلها. «فالخير» الذي تكلم عنه أفلاطون و«الواحد» الذي تكلم عنه أفلوطين، والجوهر الذي تكلم عنه الأشاعرة، «و الحق» «و الله» كما يفهمهما المسلمون: كل هذه مستعملة عنده بمعنى واحد. كذلك يستعمل على سبيل الترادف كلمة «القلم» الواردة في القرآن «و حقيقة الحقائق» الواردة في فلسفة أريجن،


(1) الفتوحات المكية ج 2 ص 646: ونفح الطيب ص 407.

(2) ذخائر الأعلاق في شرع ترجمان الأشواق لابن عربي طبعة بيروت سنة 1312 ه ص


- كتاب فصوص الحكم - الصفحة 18


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





أفضل الذكر ما كان خفياً في القلب، وسريّاً في أعماق النفس، وذلك بملاحظة القلب يذكر اسم الله تعالى مع كل نبضة من نبضاته، وملاحظة نور الله تعالى يتدفق إليه مع كل قطرة تفد إليه.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!