البحث داخل الكتاب

عرض الصفحة 221 - من الجزء 2 - مجنون وعظ عاقلا فما ظنك بعاقلهم

 

كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرارللشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي

التنسيق موافق لطبعة ....

 

 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

- كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرار - الصفحة 221 - من الجزء 2


مجنون وعظ عاقلا فما ظنك بعاقلهم

قال ابن حبيب: قال عبد الله بن خالد الطوسي: لما خرج الرشيد إلى مكة ماشيا من أجل يمينه، فرش له من العراق إلى الحجاز اللبود والمرعزي، فاستند يوما وقد تعب إلى ميل، فإذا بسعدون المجنون قد عارضه فقال:

هب الدنيا تواتيكا أليس الموت يأتيكا

فما تصنع الدنيا بالدنيا وظلّ الميل يكفيكا

ألا يا طالب الدنيا دع الدنيا لشانيكا

كما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا

فشهق الرشيد شهقة وخرّ مغشيا عليه، حتى فاتته ثلاث صلوات. ثم قال:

الحمد لله ثم الحمد لله ما ذا على الأرض من ساه ولا ولاه

ما ذا يعاين ذو عينين من عجب يوم الخروج من الدنيا إلى الله

ومن شعر المهدي محمد بن عبد الله بن تونارت في عبد المؤمن بن علي يقول:

تكاملت فيك أخلاق خصصت بها فكلّنا بك مسرور ومغتبط

السنّ ضاحكة والكفّ مانحة والصدر متّسع والوجه منبسط

خبر رويناه في مواقف يوم القيامة في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة

حدثنا يونس بن يحيى بمكة تجاه الكعبة المعظمة سنة تسع وتسعين وخمسمائة قال:

انا أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف الأرموي، انا أبو بكر محمد بن علي بن محمد بن موسى بن جعفر المعروف بابن الخياط المقرئ قال:

قرأ عليّ ابن سهل محمود بن عمر بن إسحاق العكبري، وأنا أسمع، قيل له:

حدثكم أبو بكر محمد بن الحسن النقاس، نبأ أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي الطبري البروزي، ثنا محمد بن حميد الرازي أبو عبد الله، نبأ سلمة بن صالح، انا القاسم بن الحكم، عن سلام الطويل، عن غياث بن المسيب، عن عبد الرحمن بن غنم، وزيد بن وهب، عن عبد الله بن مسعود قال:

كنت جالسا عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وعنده ابن عباس، وحوله عدة جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال علي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن في القيامة لخمسين موقفا، كل موقف منها ألف سنة» .


-


- كتاب مسامرة الأخيار ومحاضرة الأبرار - الصفحة 221 - من الجزء 2


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad: