اقتباسات مختارة

المجموع 499 اقتباس.
الصفحة 1 من 50.
اقتباس مفضل
الذكر ضدُّ الغفلة والنسيان، والغفلة ترْكُ الذكر عمداً، وأما النسيان فتركه عن غير عمد.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
الذكر يشمل معنيَيْن: الأول هو التذكُّر واستحضار الشيء في الذهن، والثاني هو النطق باللسان، وهو الاستعمال الغالب.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
الذكر عندنا يشمل المعنيين، فالذكر بمعنى التذكُّر، مقصود به تذكر الله واستحضار عظمته وخشيته ومراقبته؛ حتى يكون القلب له معظِّماً، ومنه خائفاً، وله مراقباً، ولنعمته شاكراً. والذكر اللساني هو ثمرة ذلك، وشاهدٌ عليه ومترجمٌ عنه؛ فمن عظّم الله في قلبه سبّح وهلّل وكبّر بلسانه، ومن خافه تضرَّع ودعا.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
سُمِّي القول باللسان ذكراً؛ لأنه دلالة على الذكر القلبي، غير أنه قد كثر إطلاق الذكر على القول اللساني، حتى صار هو السابق إلى الفهم.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
الذكر عبودية القلب واللسان، وهي عبادة غير مؤقتة، فالمؤمنون يُؤْمَرُون بذكر معبودهم ومحبوبهم في كلِّ حال: قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
الجنة قيعان والذكر غراسها، والقلوب بُورٌ وخراب، وهو عمارتها وأساسها، وهو جلاء القلوب وصِقَالُها، ودواؤها إذا غشيها اعتلالها، وكلما ازداد الذاكر في ذكره استغراقاً ازداد المذكورُ محبة إلى لقائه واشتياقاً، وهو باب الله الأعظم المفتوح بينه وبين عبده ما لم يغلقه العبد بغفلته.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
الذكر نورٌ للذاكر في الدنيا، ونورٌ له في قبْره، ونورٌ له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط، فما استنارت القلوب والقبور بمثل ذكر الله تعالى.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
إن الله خلق الإنسان من قبضة طين ونفخَ فيه من روحه، ويسر للجزء الطيني غذاءه من الأطعمة والأشربة التي تنمو بها الأجسام، وتقوى بها الأبدان، وأما الروح فهي السرُّ الأعظم الذي لا يَعرف كُنْهَه وسرَّه إلا الله. ولقد جعل الله للروح ما تسمو به وترتقي، وما تَرِقُّ به وتشف، وتسعَدُ به وتلَذُّ، فتصبح حينئذ في تمام النقاء والصفاء، وكمال القوة والنشاط، ألا وإنَّ أعظم ما تحيا به الروح وتسعد هو ذكر خالقها، الذي به تتغذى، وهو معراجها الذي فيه تترقى، وزينتها التي بها تتحلى، وعدتها التي بها تتقوى.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
إن الذكر يُثمر المقاماتِ كلَّها، من اليقظة إلى التوحيد، ويثمر المعارف والأحوال التي شمَّر إليها السالكون في طريق الله تعالى.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

اقتباس مفضل
إن الذكر لبّ الطاعات وجوهر العبادات، وهو أساس كثيرٍ من الفرائض والشعائر الظاهرة؛ فإنه يكون قبلها تهيئة لأدائها، ويكون معها جزءاً من أعمالها وأركانها، ويكون بعد الفراغ منها ختاماً لها.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

The Meccan Revelations Website:


The Sun from the West:


The Single Monad:





إن الذاكر لا يبلغ حال الصفاء من بدايته، لأن ما كان يملأ القلب ويشغل النفس من الميول والمتعلقات في فترة ماضية لا يمكن التخلص منه بجلسة ذكر واحدة، ولذلك قال العارفون بالله: (لابد من التخلية قبل التحلية)، فمن طهَّر نفسه، وفرَّغ قلبه من السِّوَى أمكنه أن يبدأ الذكر بصفاء.
فضيلة الشيخ الدكتور رمضان صبحي ديب الدمشقي [الفصل السابع من كتاب إيجاز البيان عن سيرة فضيلة الشيخ رمضان - -]

Social Sharing

Like Our Facebook Page:
SINGLEMONAD

Like Our Facebook Page:
IBNALARABICOM


Like this Page on Facebook:

Select any TEXT to Tweet it!